منتديات عشاق المصطفى صل الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم
اخى الزائر / اختى الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي عشاق المصطفى
سنتشرف بتسجيل
إدارة المنتدي

منتديات عشاق المصطفى صل الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم

على درب سيدنا رسول الله وابوبكر وعمر وعثمان وعلى والسيدة عائشة والصحابة (عقيدة أهل السنة والجماعة)
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 زهره من بستان المصطفى صلى الله عليه وسلم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عثمان بن عفان

avatar

الجنس ذكر عدد المساهمات : 429
تاريخ التسجيل : 02/12/2012
العمر : 68

مُساهمةموضوع: زهره من بستان المصطفى صلى الله عليه وسلم    الأحد مارس 10, 2013 9:34 am


عن ابن عباس رضى الله عنه قال مر النبي صلى الله عليه وسلم

بحائط من حيطان المدينة أو مكة فسمع صوت إنسانين يعذبان

في قبورهما فقال النبي صلى الله عليه وسلم يعذبان وما يعذبان في كبير

ثم قال بلى كان أحدهما لا يستتر من بوله وكان الآخر يمشي بالنميمة ثم دعا

بجريدة فكسرها كسرتين فوضع على كل قبر منهما كسرة فقيل له يا رسول الله

لم فعلت هذا قال لعله أن يخفف عنهما ما لم تيبسا أو إلى أن ييبسا


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عثمان بن عفان

avatar

الجنس ذكر عدد المساهمات : 429
تاريخ التسجيل : 02/12/2012
العمر : 68

مُساهمةموضوع: رد: زهره من بستان المصطفى صلى الله عليه وسلم    الأحد مارس 10, 2013 9:35 am

هل اشتقت لرسول الله صلى الله عليه وسلم


هل بكيت يوما شوقا اليه ...



...(بكى النبي صلى الله عليه وسلم يوما فقال له الصحابة لما تبكي يارسول الله قال اشتقت الى

أخواني فقالوا : أولسنا أخوانك يارسول الله قال: لا أنتم أصحابي اما اخواني فقوم يأتون بعدي يؤمنون

بي ولم يروني اشتقت اليهم فبكيت ).....

ياحبيبي يارسول الله .. لقد بكى عليه الصلاة والسلام شوقنا الينا .. فهل بكينا شوق اليه؟؟ ...


نسينا في ودادك كل غال فأنت اليوم أغلى مالدينا

ولم نلقكم... لكن شوقا ..يذكرنا فكيف اذ التقينا

الرجاء من كل من قرأ الموضوع أن يصلي على الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم

أوصيكم بالاكثار من الصلاة عليه ..

اللهم صلي على محمد وعلى ال محمد

كما صليت على ابراهيم وعلى ال ابراهيم انك حميد مجيد

وبارك على محمد وعلى ال محمد

كما باركت على ابراهيم و على ال ابراهيم انك حميد مجيد




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عثمان بن عفان

avatar

الجنس ذكر عدد المساهمات : 429
تاريخ التسجيل : 02/12/2012
العمر : 68

مُساهمةموضوع: رد: زهره من بستان المصطفى صلى الله عليه وسلم    الأحد مارس 10, 2013 9:35 am



فلنبتغي وجه الله

لا تدعهم يعرفون عنك سوى سعادتك! ولا يرون منك إلا ابتسامتك!

فإن ضاقت عليك! ففي القرآن جنتك...

وإن آلمتك وحدتك فـ إلى السماء دعوتك!

وإن سألوك عن أخبارك!! فأحمد الله وابتسم!

إذا
رأيت نملة في الطريق فلا تدهسها.. وابتغِ بذلك وجه الله عسى أن يرحمك كما
رحمتها... وتذكر أنها تُسبح لله فلا توقف هذا التسبيح بقتلك لها...


إذا مررت بعصفور يشرب من بركة ماء فلا تمر بجانبه لتُخيفه... وابتغِ بذلك وجه الله عسى أن يؤمنك من الخوف يوم تبلغ القلوب الحناجر!

إذا اعترضتك قطة في وسط الطريق فتجنب أن تصدمها وابتغِ بذلك وجه الله عسى أن يقيك الله ميتة السوء!

اذا
انتهيت من غداؤك أو عشاؤك فقل الحمد لله الذي أطعمني وسقاني من غير حول
مني ولا قوة.. وابتغِ بذلك وجه الله عسى أن يرزقك الله من حيث لا تحتسب!

حتى قبل أن ترسل هذه الرسالة انوي بها خير لعل الله يُفرج لك بها كربة من كرب الدنيا والآخرة.

وتذكر دائماً:

افعل الخير مهما استصغرته فلا تدري أي حسنة تُدخلك الجنة!

وابتغي دائما وجه الله


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عثمان بن عفان

avatar

الجنس ذكر عدد المساهمات : 429
تاريخ التسجيل : 02/12/2012
العمر : 68

مُساهمةموضوع: رد: زهره من بستان المصطفى صلى الله عليه وسلم    الأحد مارس 10, 2013 9:37 am

التعليم مهمة من مهمات الأنبياء وأتباعهم، وهي مهمة شريفة عليَّة الرتبة ، بها يرتفع شأن

صاحبها ، ويعظم أجره ، ويعم خيره .. قال الله تعالى : { هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولاً

مِنْهُمْ
يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ
وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ }

(الجمعة:2) .


وعن جابر بن عبد الله ـ رضي الله عنه ـ: أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال :

( إن الله لم يبعثني معنِّتاً ولا متعنتاً ، ولكن بعثني معلماً ميسراً ) رواه مسلم .

وسيرة رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ مليئة بالمواقف المضيئة ، التي ترشد إلى هديه في

تعليمه ، وتعامله مع الجاهل برفق وحكمة وستر ونصح ..

عن أنس - رضي الله عنه ـ قال :

( بينما نحن في المسجد مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذ جاء أعرابي فقام يبول في

المسجد ، فقال أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: مَهْ مَهْ (ما هذا) ، فقال رسول الله

- صلى الله عليه وسلم - : لا تُزْرِموه (تقطعوا بوله) دعوه ، فتركوه حتى بال ، ثم إن رسول

الله - صلى الله عليه وسلم - دعاه فقال له : إن هذه المساجد لا تصلح لشيء من هذا البول ولا

القذر ، إنما هي لذكر الله عز وجل والصلاة وقراءة القرآن ، فأمر رجلا من القوم فجاء بدلو من

ماء فشنه (فصبه) عليه )
رواه البخاري .

وعن أبى هريرة ـ رضي الله عنه ـ:

( أن أعرابيا دخل المسجد ورسول الله - صلى الله عليه وسلم - جالس فصلى ركعتين ، ثم قال

: اللهم ارحمني ومحمدا ولا ترحم معنا أحدا ، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم - :

لقد تحجَّرت (ضيقت) واسعا ، ثم لم يلبث أن بال في ناحية المسجد ، فأسرع الناس إليه ،

فنهاهم النبي - صلى الله عليه وسلم – وقال : إنما بعثتم ميسرين ولم تبعثوا معسرين ، صبوا

عليه سَجْلا من ماء ) رواه أبو داود
.

قال ابن حجر : "

.. وفيه الرفق بالجاهل ، وتعليمه ما يلزمه من غير تعنيف إذا لم يكن ذلك منه عنادا .." ..

وقال النووي : "

.. وفيه الرّفق بالجاهل ، وتعليمه ما يلزمه من غير تعنيفٍ ولا إيذاء ، إذا لم يأتِ بالمخالفة

استخفافاً أو عناداً ، وفيه دفع أعظم الضررين باحتمال أخفهما .. " .

وما اقترفه الأعرابي منكر لا شك فيه ، من وجوه كثيرة ، أعلاها حرمة مسجد النبي ـ صلى الله

عليه وسلم ـ وحضرته ذلك ، وما فعله لا يحتاج العلم بأنه منكر ، فالفطرة تأباه ، وبرغم ذلك ما

أنَّبه النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، وما عنفه ، وما غضب ، بل كان رفيقا رحيما به .

وقد علَّم الحبيب ـ صلى الله عليه وسلم ـ أصحابه ـ والأمة من بعدهم ـ الرفق بالجاهل ، وهداها

بفعله ، و بقوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ فقال : ( إن الرفق لا يكون في شيء إلا زانه ، ولا

ينزع من شيء إلا شانه (عابه) ) رواه مسلم) .


وعن معاوية بن الحكم السلمي - رضي الله عنه - قال: ( بينا أنا أصلي مع رسول الله - صلى

الله عليه وسلم - إذ عطس رجل من القوم ، فقلت : يرحمك الله ، فرماني القوم بأبصارهم ،

فقلت : واثُكْلَ أُمِّياه (وافَقْد أمي لي) ، ما شأنكم تنظرون إليَّ؟! ، فجعلوا يضربون بأيديهم على

أفخاذهم ، فلما رأيتهم يصمتونني لكني سكت ، فلما صلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم -

فبأبي هو وأمي ما رأيت معلما قبله ولا بعده أحسن تعليما منه ، فوالله ما كهرني (ما نهرني ولا

عبس في وجهي) ، ولا ضربني ، ولا شتمني ، قال ـ صلى الله عليه وسلم ـ : إن هذه الصلاة

لا يصلح فيها شيء من كلام الناس ، إنما هو التسبيح والتكبير وقراءة القرآن ) رواه مسلم .

قال النووي : " فيه بيان ما كان عليه رسول الله ـ صلى الله عليه و سلم ـ من عظيم الخُلق

الذي شهد الله تعالى له به ، ورفقه بالجاهل ، ورأفته بأمته وشفقته عليهم .. وفيه التخلق بخلقه ـ

صلى الله عليه و سلم ـ في الرفق بالجاهل ، وحسن تعليمه واللطف به ، وتقريب الصواب إلى فهمه .."

وفي هذا إرشاد للمعلمين والمربين والدعاة باللطف بالجاهل قبل التعليم ، فذلك أنفع له من

التعنيف ، ثم لا وجه للتعنيف لمن لا يعلم ..

وعن أبي أمامة - رضي الله عنه - قال :

( إن فتى شابا أتى النبي - صلى الله عليه وسلم – فقال : يا رسول الله ائذن لي بالزنا ، فأقبل

القوم عليه فزجروه ، قالوا : مه مه ، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : ادْنُه ، فدنا

منه قريبا ، فجلس ، قال : أتحبه لأمك ؟ ، قال : لا والله ، جعلني الله فداءك ، قال ـ صلى الله

عليه وسلم ـ : ولا الناس يحبونه لأمهاتهم ، قال : أفتحبه لابنتك ؟ ، قال: لا والله يا رسول الله

، جعلني الله فداءك ، قال : ولا الناس يحبونه لبناتهم ، قال : أفتحبه لأختك ؟ ، قال : لا والله ،

جعلني الله فداءك ، قال : ولا الناس يحبونه لأخواتهم ، قال : أفتحبه لعمتك ؟ ، قال : لا والله ،

جعلني الله فداءك ، قال : ولا الناس يحبونه لعماتهم ، قال : أفتحبه لخالتك ؟ ، قال : لا والله ،

جعلني الله فداءك ، قال : ولا الناس يحبونه لخالاتهم ، ثم وضع يده عليه وقال : اللهم اغفر

ذنبه ، وطهر قلبه ، وحصن فرجه ، فلم يكن بعد ذلك الفتى يلتفت إلى شيء ) رواه أحمد .

لم ينظر النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ إلى الشاب على أنه معدوم الحياء فاقدا للأدب ، بل تفهَّم

حقيقة ما بداخله ، ولمس جانب الخير فيه ، فتعامل معه ـ صلى الله عليه وسلم ـ بمنطق الحوار

العقلي ، الذي يعلم الجاهل ، ويأخذ بيده ، بحلم ورفق وحكمة ، فأثابه إلى رشده ، وأرجعه إلى

طريق العفة والاستقامة ..

وكان - صلى الله عليه وسلم - يستر على الجاهل ، ولا يذكره باسمه حين يصحح خطأه

ليستفيد هو وغيره ..

عن أنس - رضي الله عنه - :

( أن نفرا من أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم - سألوا أزواج النبي - صلى الله عليه

وسلم - عن عمله في السر ، فقال بعضهم : لا أتزوج النساء ، وقال بعضهم : لا آكل اللحم ،

وقال بعضهم : لا أنام على فراش .. فحمد الله وأثنى عليه فقال: ما بال أقوام قالوا كذا وكذا ،

لكني أصلي وأنام ، وأصوم وأفطر ، وأتزوج النساء ، فمن رغب عن سنتي فليس مني ) رواه مسلم .

وقالت عائشة ـ رضي الله عنها ـ : ( صنع النبي - صلى الله عليه وسلم - شيئا فرخص فيه ،

فتنزه عنه قوم ، فبلغ ذلك النبي - صلى الله عليه وسلم - ، فخطب، فحمد الله ثم قال : ما بال

أقوام يتنزهون عن الشيء أصنعه ، فوالله إني لأعلمهم بالله وأشدهم له خشية ) رواه البخاري .

وكان - صلى الله عليه وسلم – مع رفقه بالجاهل ، يحذره من آثار ونتائج خطئه ..

فعن أبي واقد الليثي - رضي الله عنه - :

( أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لما خرج إلى حنين مر بشجرة للمشركين يقال لها

ذات أنواط ، يعلقون عليها أسلحتهم ، فقالوا : يا رسول الله ، اجعل لنا ذات أنواط كما لهم ذات

أنواط ، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم - : سبحان الله !، هذا كما قال قوم موسى:

{ اجْعَلْ لَنَا إِلَهاً كَمَا لَهُمْ آلِهَةٌ قَالَ إِنَّكُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ }(الأعراف: من الآية138) ، والذي

نفسي بيده لتركبن سنة من كان قبلكم ) رواه الترمذي.

ذات أنواط : هي اسم شجرة ذات تعاليق ، كانت للمشركين يعلقون بها سلاحهم للتبرك بها ..

وهذا يعبر عن عدم وضوح تصورهم للتوحيد رغم إسلامهم ، ولكن النبي - صلى الله عليه

وسلم - أوضح لهم ما في طلبهم من معاني الشرك ، وحذرهم من ذلك ، ولم يعاقبهم أو يعنفهم ،

لعلمه بحداثة عهدهم بالإسلام ، وجهلهم بما يقولون ..
[/b]

لا شك أن المخطئ والجاهل له حق على مجتمعه ، يتمثل في نصحه وتقويم اعوجاجه بأفضل

الطرق وأقومها ، فلو أن المسلمين ـ وخاصة الدعاة والمعلمين ـ اقتدوا برسول الله ـ صلى الله

عليه وسلم ـ، وبذلوا جهدهم في نصح وتعليم المخطئ بهذا الأسلوب النبوي الكريم ، وما فيه من

حلم ورفق ، وعطف وستر ، ونصح وحكمة ، لأثروا بتعليمهم وأسلوبهم فيه ، تأثيراً يجعله

يستجيب لتنفيذ أمر الله وهدي رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ..



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عثمان بن عفان

avatar

الجنس ذكر عدد المساهمات : 429
تاريخ التسجيل : 02/12/2012
العمر : 68

مُساهمةموضوع: رد: زهره من بستان المصطفى صلى الله عليه وسلم    الأحد مارس 10, 2013 9:37 am

كيف تحب الرسول صلي الله عليه وسلم ؟

ان محبة الرسول صلي الله عليه وسلم تكون بالاتباع والامتثال لما امر ونهي لان الله امرنا

بذلك قال " ما اتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا "

فالمحب الصادق هو المطيع لمحبوبه فالمحبة الصادقة تؤدي الي الاقتداء والتأسي قال تعالي "

لقد كان لكم في رسول الله اسوة حسنة "

فاتباع سنته هي اقواله وافعاله وهي ثاني دليل بعد القرأن فسنته صلي الله عليه وسلم للقرأن

مذكرة تفسيرية واداة تعبير به لحقائق ومقاصد فأقواله كلها تطبيق وافعال كلها تحقيق لان سنته

من استرشد بها ومن اهتدي بها ما ضل بل وصل للحسني والزياده اي الجنة بعد الموت

يقول الله تعالي " قل ان كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله " هذه الاية الكريمة هي التي علا

بها الدين واعتلت بها عروش المسلمين وكان لهم بها النصر المبين لانهم طبقوها اكمل تطبيق

فأصبحت المحبة النافعة دنيا ودين .لكننا اليوم هجرنا هذه الاية فتملكتنا الامم الغربية فأصبحنا

غافلين وعن منهج الحبيب بعيدين اما ان لنا أن نرجع الي رشدنا والي معلمنا وقدوتنا حبيبنا

محمد صلي الله عليه وسلم .. فمحبة الرسول صلي الله عليه وسلم ليس كلاما مرسلا ولكن

محبته بالطاعة والاقتداء لنصرة دين الله ونصرة نبي الله صلي الله عليه وسلم


اللهم ارزقنا حب نبينا وارزقنا محبتك وطاعتك ووفقنا لما تحب وترضي

فاللهم نصرك الذي وعدت


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عثمان بن عفان

avatar

الجنس ذكر عدد المساهمات : 429
تاريخ التسجيل : 02/12/2012
العمر : 68

مُساهمةموضوع: رد: زهره من بستان المصطفى صلى الله عليه وسلم    الأحد مارس 10, 2013 9:38 am

رسول الله.. حبيب الله.. أغلى خلق الله.. عذرًا وألف عذر – وإن كان اعتذارنا لا يفيد !!!!
أعداء
الإسلام يسيئون لشخصك الكريم الطاهر بحجة حرية التعبير عن الرأي!! حاربوا
الاسلام من قبل وتحججوا بحرية التعبير عن الرأي، دنسوا القرآن الكريم,
والسبب دواعي التحقيق مع المتشددين الإسلاميين، استباحوا دم المسلمين في
العراق بحجة الدفاع عن الديمقراطية! باعوا أرض الإسلام في فلسطين ليقيموا
دولة للمشردين!! رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يهُن ولم ينقص من قدره,
حاشا لله, نحن من هنّا وضعفنا، لأننا ابتعدنا عن قرآن ربنا العظيم وعن نهج
رسولنا، نحن من رخص بيعنا على مائدة الكفار والعملاء، نحن من خسرنا كرامتنا
وقيمتنا، نحن من أعطى التصريح للغرب ليقوموا بحملتهم التشويهية علينا،
فنحن من نسي آيات القرآن ليحفظ الأغاني الهابطة الساقطة، نحن من ترك سيرة
الرسول عليه الصلاة والسلام لنبحث في سير المغنين والراقصات.




أمة الإسلام.. أمة محمد.. أمة الشفاعة، رسولنا يساء إليه فماذا أنتم فاعلون؟! كيف تنصرون نبي الله؟!


ونسل
هل كانت ردة فعلنا كمسلمين قوية ورادعة على جميع الأصعدة عندماتطاولت صحف
إحدى الدول الغربية على رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام؟؟


هل
سيطرت اللغة الإعلامية العربية في الحديث عن هذا التجرؤ المقصود في
تشويهصورة أفضل الخلق مثلما سيطرت اللغة الإعلامية الغربية على أحداث 11
ايلول وضحاياهاوتداعيها على المسلمين في أرجاء العالم؟؟


هل ما زالت الثقة مفقودة في المسلمين وما زال الانهزام النفسي يطغى على شعورالمجتمعات الإسلامية؟؟


تأملوا
مجريات الأحداث على العالم الإسلامي منذ عام 2000م وحتى الآن، حرب ضروسعلى
المسلمين بدعوى محاربة الإرهاب وترويع للمسلمين الذين وجدوا العيش في
المجتمعاتالغربية الضالة المنشودة في الأمن واحترام حريات الفرد المزعومة!
حتى لاذوا بالفرارمن براثن عنصرية الديانة واللغة والدين! بل هدم دول وقتل
الأبرياء فيها قبل غيرهمتارة لمحاربة الإرهاب وتارة للقضاء على أسلحة
الدمار! وتارة لنشر الديمقراطيةالمزعومة! وتدخل سافر في سياسات الدول!
تكالب الأمم الغربية على المسلمين ثقافةوفكراً وعقيدة.العمل بكل الطرق على
اثارو الفتن والطائفيه من اجل تمزيق وحدة المسلمين . اشاعة روح البغضاء بين
المسلمين وجعل تفكيرهم ينصب على الانتقام في ما بينهم.


ألا يحق لنا كمسلمين أن نعترف بعد كل هذا بأن العداء في الأصل هو عداء للعقيدة؟؟


ولأن
الزمن الآن هو زمن الحرب الفكرية فإنني اقول على علماء الامه ومثقفيها
ضروره تكثيف الجهود من اجل توحيد كلمة المسلمين في كل بقاع الارض من اجل
نصرتهم وعزتهم ولتكن مناسبه نشر الصوره المسيئه لرسولنا الكريم صلى الله
عليه وسلم خير مناسبه لتوحيد المسلمين وشحذ الهمم من اجل اعلاء كلمة الله
في هذا الزمن .


نقول عودوا إلى الإسلام الصافي النقي الواضح
القوي، عودوا للقرآن الكريم.. اقرءوا آياته وافهموها واحفظوها، علموا سيرة
النبي لأبنائكم وبناتكم.. "أقيموا دولة الإسلام في قلوبكم تقم على أرضكم",
ارفعوا قيمة الإسلام في صدوركم, طبقوا شعار الإسلام كمنهج حياة وأسلوب عيش،
كونوا خير حامل للإسلام فصونوه واحفظوه، وترهبوا عدوا الله باقتدائكم بنبي
الله محمد عليه صلاة الله وسلامه


هو نبي أرسله الله بالإسلام
للعالمين كافة، بدون تفرقة عنصرية، أو جنس من الأجناس، فنشر الأخلاق
الكريمة من إفشاء السلام بين الناس والمحبة، على من عرفت أو من لم تعرف،
والصدق في الحديث، وعدم الكذب، والوفاء بالعهد، وعدم الغدر، وبذل المال
للفقراء والمساكين، وإكرام الضيف والجار، ومساعدة المحتاج، وكفالة الأيتام
والأرامل، وحرم عقوق الوالدين، وأمر ببرهما ومصاحبتهما في الدنيا بالمعروف،
والعناية بهما عند كبرهما، وحرم الزنا واللواط، وحرم الإفساد في الأرض،
وترويع الآمنين، وحرم السرقة والربا، وحرم النميمة والغيبة والسخرية بالناس
والتكبر عليهم، وأمر بالعفو عن المسيئين والتسامح، ولم يُكره أحداً على
الدخول في دين الإسلام، وأوصى بنشر السلام في الحرب؛ فلا تقطع الشجر، ولا
تهدم الصوامع والكنائس، ولا تقتل المرأة أو الطفل، ولا الشيخ الكبير.


وكرم
المرأة وأعزها، وأوصى الرجال بها، بالمحافظة عليها وإكرامها. وغير ذلك من
الخير والنور الذي نشره في الأرض؛ لأنه نبي أرسله الله إلى العالم كافة،
كما أرسل الله الأنبياء والرسل إلى الناس من قبله، ومنهم نوح، وإبراهيم،
وموسى، وعيسى، عليهم الصلاة والسلام.


فهل يتصور أن يكون هذا
النور بالشكل الذي تخيله هذا الرسام الذي رسم هذه الصور الكاريكاتورية التي
تسخر من شخصية نبي ورسول الله، محمد صلى الله عليه وسلم؛ لكي تجعل في كتاب
مزيف مكذوب في سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم تنبعث منه رائحة الحقد
كما تنبعث رائحة العفن من جبنة دانماركية ؟؟؟


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عثمان بن عفان

avatar

الجنس ذكر عدد المساهمات : 429
تاريخ التسجيل : 02/12/2012
العمر : 68

مُساهمةموضوع: رد: زهره من بستان المصطفى صلى الله عليه وسلم    الأحد مارس 10, 2013 9:39 am

أحب الأعمال إلى الله عز وجل


الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على مَن لا نبيَّ بعده ، أما بعد :



فمِن أحب الأشياء إلى الله تعالى :



1- ذكر الله في كل وقت وحين ," .



2-
الصلاة وبر الوالدين والجهاد ؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم : " أحب
الأعمال إلى الله : الصلاة لوقتها ، ثم بر الوالدين ، ثم الجهاد في سبيل
الله "، " متفق عليه " .



3- الإيمان وصلة الرحم والأمر
بالمعروف والنهي عن المنكر ؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم : " أحبّ
الأعمال إلى الله : إيمان بالله ، ثم صِلَة الرَّحم ، ثم الأمر بالمعروف
والنهي عن المنكر "، " رواه أبو يعلى وحسَّنه الألباني " .



4- المداومة على الطاعات ؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم : " أحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قلّ "، " متفق عليه " .



5-
ذكر الله عز وجل ؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم : " أحب الأعمال إلى
الله ، أن تموت ولسانك رطب من ذِكْر الله "، " رواه الطبراني وحسَّنه
الألباني " .



6- المساجد ؛ لقوله صلى الله عليه وسلم : " أحبّ البلاد إلى الله مساجدها ؛ وأبغض البلاد إلى الله أسواقها "، " رواه مسلم " .



7-
كلمة الحق عند سلطانٍ جائر ؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم : " أحبّ
الجهاد إلى الله كلمةُ الحق تقال لإمامٍ جائر " " رواه أحمد وحسَّنه
الألباني " .



8- صدق الحديث ؛ لقوله صلى الله عليه وسلم : " أحبّ الحديث إليّ الله أصْدقه " " رواه البخاري " .



9-
صيام وصلاة داود عليه السلام ؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم : " أحبّ
الصيام إلى الله صيام داود ، كان يصوم يوماً ويفطر يوماً ، وأحبّ الصلاة
إلى الله صلاة داود ، كان ينام نصف الليل ، ويقوم ثلثه ، وينام سدسه "، "
متفق عليه " .



10- تكاثر الأيدي على الطعام ؛ لقول النبي
صلى الله عليه وسلم : "أحبُّ الطعام إلى الله ما كثرت عليه الأيدي "، "
رواه ابن حبان وحسَّنه الألباني " .



11- قول سبحان الله
وبحمده ؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم : "أحب الكلام إلى الله أن يقول
العبد : سبحان الله وبحمده "،" رواه مسلم " .



12- قول :
سبحان الله ، والحمد لله ، ولا إله إلا الله ، والله أكبر ؛ لقوله صلى الله
عليه وسلم : " أحب الكلام إلى الله تعالى أربع : سبحان الله ، والحمد لله ،
ولا إله إلا الله ، والله أكبر . لا يضرُّك با يِّهن بدأت "، " رواه مسلم "
.



13- حَسَنُ الخُلُق ؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم : "
أحب عباد الله إلى الله أحسنهم خُلُقاً "، " رواه الطبراني وصحَّحه
الألباني " .



14- التسمية بعبد الله وعبد الرحمن ؛ لقول
النبي صلى الله عليه وسلم : "أحب الأسماء إلى الله عبد الله وعبد الرحمن "،
" رواه مسلم " .



15- نَفْع الناس وإدخال السرور على
المسلمين وكَشْف الكُرُ بات ، وقضاء دَيْن المَدِين ، وإطعام الجائع ؛ لقول
النبي صلى الله عليه وسلم : " أحبّ الناس إلى الله أنفعهم للناس ، وأحبّ
الأعمال إلى الله عز وجل سرور تدخله على مسلم ، أو تكشف عنه كربةً ، أو
تقضي عنه دَيناً ، أو تطرد عنه جوعاً ، ولأن أمشي مع أخي المسلم في حاجة
أحب إليَّ من أن أعتكف في المسجد شهراً ، ومن كفَّ غضبه سَتَرَ الله عورته ،
ومن كَظَمَ غيظاً ولو شاء أن يُمضيه أمضاه ، ملأ الله قلبه رضاً يوم
القيامة ، ومَن مشى مع أخيه المسلم في حاجته حتى يثبتها له ، أثبت الله
تعالى قدمه يوم تزلُّ الأقدام ، وإن سوء الخُلُق ليُفْسد العمل كما يُفْسد
الخلُّ العَسَل "، " رواه ابن أبي الدنيا وحسَّنه الألباني " .


اللَّهُمَّ تَقَبَّلْ مِنَّا صَالِحَ الأَعْمَالِ وَاجْعَلهَا خَالِصةً لِوَجْهِكَ الكَرِيمِ..

وَصَلِّ
اللَّهُمَّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ
وَأَصْحَابِهِ وَأَتْبَاعِهِ بِإِحْسَانٍ إِلَى يَوْمِ

الدِّيِنِ، وَالحَمْدُ لله رَبِّ العَالَمِيِنَ.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب سيدى ابو الأخلاص

avatar

الجنس ذكر عدد المساهمات : 233
تاريخ التسجيل : 17/01/2013
العمر : 48

مُساهمةموضوع: رد: زهره من بستان المصطفى صلى الله عليه وسلم    الأربعاء مارس 13, 2013 3:40 pm

Crying or Very sad
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فاطمة

avatar

الجنس انثى عدد المساهمات : 1064
تاريخ التسجيل : 22/04/2012
العمر : 38

مُساهمةموضوع: رد: زهره من بستان المصطفى صلى الله عليه وسلم    الخميس مارس 14, 2013 4:42 pm

Crying or Very sad Crying or Very sad
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
زهره من بستان المصطفى صلى الله عليه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عشاق المصطفى صل الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم :: منتدى الحديث النبوي والسنة المطهرة والأحاديث القدسية :: منتدى الحديث الشريف-
انتقل الى: