منتديات عشاق المصطفى صل الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم
اخى الزائر / اختى الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي عشاق المصطفى
سنتشرف بتسجيل
إدارة المنتدي

منتديات عشاق المصطفى صل الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم

على درب سيدنا رسول الله وابوبكر وعمر وعثمان وعلى والسيدة عائشة والصحابة (عقيدة أهل السنة والجماعة)
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 صِدْقُ المحَبَّة بين آلِ البَيْتِ والصَّحَابَة رضي الله عنهم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد جابر
Admin
Admin
avatar

الجنس ذكر عدد المساهمات : 13196
تاريخ التسجيل : 24/05/2011
العمر : 34

مُساهمةموضوع: صِدْقُ المحَبَّة بين آلِ البَيْتِ والصَّحَابَة رضي الله عنهم   الثلاثاء أبريل 23, 2013 11:31 am

المبحثُ الثالث: الرِّوَاية بين آل البيت والصحابة رضي الله عنهم
توطئة:
إِنَّ روايةَ الصحابةِ عن آل البيت، وروايةَ آلِ البيت عن الصحابة رضي الله عنهم جانبٌ من جوانب العلاقة الحميمة بينهم؛ وذلك لأَنَّ الأَصلَ في المسلم أنه لا يأخذ أمر دينه، ولا يقبله إلا من شخص يرتضيه، فلا يروي عمن لا يثق فيه؛ فضلاً إذا كان هذا الشك في أصل دين الرجل، وإِنَّ من شروط قَبول الرواية أن يكون الراوي عدلاً. وقد وقع الاختلاف في رواية الثقة عن رجلٍ، هل يُعد تعديلاً له أم لا؟ وقد جعل بعضُ العلماء روايةَ العدل عن غيره توثيقاً له(1)، وهذا ليس مجال بسط لهذه المسألة، ومناقشتها، وترجيحها، لكن ينبغي أن نعلم أَنَّ روايةَ الثقة عن شخصٍ، لها خصوصيةٌ ومزيّة، ومعناه في الجملة أَنَّ هذا الراوي قَبِله، وارتضاه، وإن لم نعتبر روايتَه عنه توثيقاً له (2)، والله أعلم.

والعَلاقَةُ التي تكون بين الرَّاوي والمرْوي عنه عَلاقة شريفة؛ وهي علاقة أستاذ وتلميذ، وتكون على مكانة عالية من المحبة والاحترام والتقدير، وكثيرٌ من المشايخ اشتهروا بتلاميذهم، وكثيرٌ من الطلاب اشتهروا بمشايخهم؛ لقوة هذه الصِّلة، ومتانة هذه الرَّابطة، والتلميذ يتخلق بخُلق أستاذه، ويتأدب بأدبه، ويتأثر بسلوكه، ويحاكيه في أموره وشؤونه.

المطلبُ الأول: روايةُ آل البيت عن الصَّحابة رضي الله عنهم
1-علي بن أبي طالب رضي الله عنه:
روى عن أبي بكر الصديق، وعمر بن الخطاب، والمقداد بن الأسود رضي الله عنهم(3).
2-الحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهما:
روى عن خاله هند بن أبي هالة رضي الله عنه (4).
3-الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهما:
روى عن عمر بن الخطاب، وخاله هند بن أبي هالة رضي الله عنهما (5).
4-محمد بن علي بن أبي طالب المعروف بابن الحنفية رضي الله عنهم:
روى عن عثمان بن عفان، وعبدالله بن عباس، وعمار بن ياسر، ومعاوية بن أبي سفيان، وأبي هريرة رضي الله عنهم (6).
5-فاطمة بنت علي بن أبي طالب، وهي فاطمة الصغرى رضي الله عنهم:
روت عن أسماءَ بنت عميس رضي الله عنها(7).
6-زيد بن الحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهم:
روى عن جابر بن عبدالله، وعبدالله بن عباس رضي الله عنهم (8).
7-الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهم:
روى عن ابن عمه عبدالله بن جعفر بن أبي طالب رضي الله عنهما(9).
8-زين العابدين علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهم:
روى عن مجموعة من الصحابة؛ منهم:
عبدالله بن عباس، والمِسْوَرُ بن مَخرَمة، وأبو رافع مولى النبي صلى الله عليه وسلم، وأبو هريرة، وزينب بنت أبي سَلمَة ربيبةُ النبي صلى الله عليه وسلم، وصفية بنت حيي، وعائشة، وأُم سَلمَة أزواج النبي صلى الله عليه وسلم(10).
9-فاطمة بنت الحسين بن علي بن أبي طالب أخت زين العابدين رضي الله عنهم:
روت عن عبدالله بن عباس، وبلال المؤذن مرسلاً، وأسماء بنت عُمَيس، وعائشة أم المؤمنين ي(11).
10-الحسن بن محمد بن علي بن أبي طالب:
روى عن مجموعة من الصحابة، منهم:
جابر بن عبدالله، وسلمة بن الأكوع، وعبدالله بن عباس، وأبو سعيد الخدري، وأبو هريرة، وعائشة أم المؤمنين، وعبدالله بن عمر، وأبو رافع رضي الله عنهم(12).
11-إبراهيم بن محمد بن علي بن أبي طالب المعروف أبوه بابن الحنفية:
روى عن أنس بن مالك رضي الله عنه(13).
12-عبدالله بن حسن بن حسن بن علي بن أبي طالب:
روى عن عبدالله بن جعفر بن أبي طالب رضي الله عنهما(14).
13-محمد بن عمرو بن الحسن بن علي بن أبي طالب:
روى عن جابر بن عبدالله، وعبدالله بن عباس رضي الله عنهم(15).
14-أبو جعفر الباقر محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب:
قال الحافظ ابن كثير : (وقد روى عن غير واحد من الصحابة)(16).
وممن ذكرهم المِزِّي وغيره في شيوخه من طبقة الصحابة رضي الله عنهم:
أنس بن مالك، وجابر بن عبدالله، وسمرة بن جندب، وعبدالله بن جعفر بن أبي طالب، وعبدالله بن عباس، وعبدالله بن عمر بن الخطاب، وأبو سعيد الخدري، وأبو هريرة، وأم المؤمنين عائشة، وأم المؤمنين أم سلمة(17) رضي الله عنهم أجمعين.
وكذلك روى عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه؛ كما في تاريخ دمشق(18).

المطلبُ الثاني: روايةُ الصحابة عن آل البيت رضي الله عنهم
1-علي بن أبي طالب رضي الله عنه:
روى عنه مجموعة من الصحابة رضي الله عنهم ؛ منهم:
عبدالله بن مسعود، وأبو موسى الأَشْعري، وعبدالله بن عباس، وأبو رافع مولى النبي صلى الله عليه وسلم، وعبدالله بن عمر، وأبو سعيد الخدري، وأبو هريرة، وصهيبُ بن سنان الرومي، وزيد بن أَرقم، وأبو أمامة الباهلي، وأبو جُحَيفةَ وهب بن عبدالله السُّوائي، والبراء بن عازب، وأبو الطفيل عامر بن واثلة اللَّيثي، وجابر بن سمُرة، وجابر بن عبدالله، وزيد بن أرقم الأنصاري، وسَفينَة مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعبدالله بن جعفر بن أبي طالب، وعبدالله بن الزبير، وبِشر بن سُحَيم الغِفاري، والنَّزَال بن سَبْرَة وآخرون رضي الله عنهم(19).
2-فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم:
روى عنها: أنسُ بن مالك، وأمُّ المؤمنين عائشة، وأم المؤمنين أم سَلَمَة، وسلمى أمُّ رافع زوج أبي رافع رضي الله عنهم(20).

وقد أكثر الصحابةُ من الرواية عن أمهات المؤمنين؛ زوجاتِ النبيِّ الكريم صلى الله عليه وسلم؛ لكن اكتفيتُ بذكر رواية الصحابة عن علي بن أبي طالب، وفاطمة الزهراء ب، وأمَّا الحسنُ والحسين رضي الله عنهما فهما من صغار الصحابة، وروايتهما قليلة؛ ولهذا لم يرو عنهما الصحابة ي، فيما ظهر لي بعد البحث، والله أعلم.

المبحثُ الرابع: التَّسمِيةُ المشترَكَةُ بين آل البيتِ والصحابة رضي الله عنهم
توطئة:
الكلامُ في التَّسمية مثل الكلام في المصاهرة، فالإنسان لا يُسمِّي ابنه أو ابنته إلا بأحب الأسماء إليه، وأقربها إلى قلبه، ويختار أسماءَ العظماء، والكُبراء، ومَن يراهم أنهم عِليةُ الناس، وساداتهم، والأسماء لها مدلولات كثيرة، ومعانٍ خفية؛ يُستدل بها على معتقد الشخص، وانتمائه، وفكره، مثل ما قيل:
والعينُ تعلمُ من عينَي محدِّثها *** إِنْ كان من حِزبها أو من أعاديها

وكثيراً ما يُحب الإنسانُ اسماً مُعينًا؛ لأَنَّ لمعناه وَقْعَاً في نفسه، ومُيولاً إلى قلبه؛ لكنَّه يتجنبُ تسميةَ ابنه، أو قريبه به؛ لأَنَّه تسمَّى به مَن لا يُحبُّه، فكيف إذا كان مَنْ سبق إلى التسمية بهذا الاسم مِن أَلَدِّ أعدائه، تَجِدُه أَشدَّ الناس كراهيةً لهذا الاسم، وبُعْداً عن التسمية به.

وهنا أتساءل:
هل يمكن أن يُسمِّي عليُّ بن أبي طالب رضي الله عنه وأبناؤُه بأسماءِ المشاهير من الصحابة ، وهم في ظن بعض مَن لا خَلاق لهم ارتدوا على أَدبارهم، وكفروا بعد إيمانهم؟!
وهل يُعقل: أن يُسمِّي عليُّ بن أبي طالب رضي الله عنه وذريتُه أبناءَهم بأَسماء رموز الصحابةِ العظام، والأَئمة الأعلام؛ أبي بكرٍ وعمرَ وعثمان ي، وهم –في زعم مَن استهوتهم الشياطين- اغتصبوا الخِلافة من علي رضي الله عنه، وأكنوا له ولذريته العداء والبغضاء؟!
هل يُمكن: أَن يُسمي علي بن أبي طالب رضي الله عنه ثلاثةً من أبنائه على أسماء الخلفاء الثلاثة؛ أبي بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم، ويُصبح بذلك أولَّ قرشي يُسمي أبناءَه أبا بكرٍ وعمرَ وعثمان!(21) ثم يكون في قلبه لهؤلاء الأَجلَّاء الحنفاء غير الحب الصادق، والود المتين!.
(وهؤلاء الثلاثة وُلِدوا في عهدِ الخلفاء الثلاثة – كما لا يخفى- وكأَنَّ الأميرَ ت قد علم بما سيقولُه مَن يدِّعي أنه من شيعته في هؤلاء الخلفاء ي، فأراد أن يحرجهم، ويكشفهم.
وكذلك كان شأنُ ابنِه الحسن رضي الله عنه؛ حيث سمَّى أَحدَ أبنائه بأبي بكر، وآخر، بل واثنين آخرين بعمر... ولم يخالفهم في ذلك الحسين رضي الله عنه؛ فقد سمَّى أحدَ أبنائه بأبي بكر، وآخر بعمر.
وكذلك شأْن ابنه زين العابدين؛ حيث سَمَّى أَحَدَ أولادِه باسم الخليفة الثاني عمرَ رضي الله عنه، وآخر بعثمان، أما هو فقد أحب أن يكنى بأبي بكر.
وكذلك حال بقية أهل البيت، فها هو الكاظم يُسمي أحدَ أبنائه بأبي بكر، وآخر بعمر، وكان ابنه الرضا يكنى بأبي بكر)(22).

ولكن كما قيل:
وليس يَصِحُّ في الأَفْهامِ شيءٌ *** إذا احتاج النهارُ إلى دَليل(23)

وسأذكر في هذا المبحث –إن شاء الله- ثلاثةَ مطالب:
المطلب الأول: تسْميةُ آلِ البيت بأسماءِ المشاهير من الصحابة رضي الله عنهم.
المطلب الثاني: تسميةُ الصحابة أبناءَهم بأسماء المشاهير من آل البيت رضي الله عنهم.
المطلب الثالث: تسمية الصحابة وآل البيت ي بناتهم بأسماء أمهات المؤمنين رضي الله عنهن.

المطلبُ الأول: تسميةُ آلِ البيت بأسماءِ المشاهير من الصحابة رضي الله عنهم
تَزوَّجَ علي رضي الله عنه بعد وفاة فاطمة رضي الله عنها عدةَ نساء، أنجبن له عدداً من الأبناء، اسم ثلاثة منهم على أسماء الخلفاء الثلاثة؛ أبي بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم.
وعلي رضي الله عنه هو أول قرشي يسمِّي أبناءَه: أبا بكر وعمر وعثمان!(24)، وسأذكر في هذا المطلب إن شاء الله مَنْ تَسمَّى من آلِ البيت بأسماء المشاهير من الصحابة، وأقتصر في آل البيت على عَلي بن أبي طالبٍ رضي الله عنه، وذريته.
1-اسم أبي بكر:
- سمَّى أبو السبطين عليُّ بن أبي طالب رضي الله عنه أحدَ أبنائه باسم أبي بكر الصديق رضي الله عنه، وهو:
أبو بكر بن علي بن أبي طالب، وأُمُّه ليلى بنت مسعود النهشلية، قُتل مع أخيه الحسين بن علي رضي الله عنهما في كربلاء، ولا عقب له (25).
- وَسمَّى الحسنُ بن علي رضي الله عنهما أحدَ أبنائه أبا بكر، وهو:
أبو بكر بن الحسن بن علي بن أبي طالب، قُتل مع عمه الحسين بن علي رضي الله عنها في كربلاء (26).
- وسمَّى الحسينُ بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهما أحدَ أبنائه أبا بكر، وهو:
أبو بكر بن الحسين بن علي بن أبي طالب، وأُمُّه أمُّ ولد (27).
- وَسمَّى الحسنُ بن الحسن بن علي بن أبي طالب ابناً له أبا بكر، وهو:
أبو بكر بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب، قُتل مع أخيه إبراهيم بن الحسن المثنى في البصرة (28).

2-اسم عمر:
- سمَّى عليُّ بن أبي طالب رضي الله عنه أحدَ أبنائه باسم الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وهو: عمر بن علي بن أبي طالب، وأمه أم حبيب بنت ربيعة.
قال الحافظ ابن حجر : (عمر بن علي بن أبي طالب الهاشمي: ثقة، مات في زمن الوليد، وقيل قبل ذلك)(29).
وجاء في سبب تسميته عند ابن عساكر في تاريخه بإسناده إلى الزُّبير، قال: (حدثني محمد بن سلَّام قال: قلت لعيسى بن عبدالله بن محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب كيف سمى جدُّك عليٌّ رضي الله عنه عمرَ؟ فقال: سألت أبي عن ذلك فأخبرني عن أبيه، عن عمر بن علي بن أبي طالب، قال: وُلدتُ لأبي بعدما استُخلف عمرُ بن الخطاب رضي الله عنه، فقال له: يا أميرَ المؤمنين، وُلد لي الليلة غلام، فقال: هَبْه لي؟ فقلت: هو لك، قال: قد سميته عمر، ونحلتُه غلامي مُوَرِّق، قال: فله الآن ولدٌ كبير، قال الزبير: فلقيت عيسى بنَ عبدالله، فسألتُه؟ فَخَبَّرَني بمثل ما قال محمد بن سلَّام)(30).
- وعمرُ بن علي بن أبي طالب هذا له حفيد اسمه –أيضاً- عمر، وهو:
عمر بن محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب(31).
- وَسمَّى الحسنُ بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهما ابناً له عمر، وهو:
عمر بن الحسن بن علي بن أبي طالب، قُتل مع عمه الحسين بن علي رضي الله عنهما في كربلاء(32).
- وَسمَّى محمدُ بن علي بن أبي طالب الملقب بابن الحنفية ابناً له عمر، وهو:
عمر بن محمد بن علي بن أبي طالب، مشهور؛ لكنه مجهول الحال في اصطلاح المحدثين(33).
- وَسمَّى زينُ العابدين علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب ابناً له عمر، وهو:
عمر بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب، قال عنه الحافظ: صدوق فاضل(34).
ومن المتأخرين من آل البيت مِمَّن تَسمَّوا بعُمر:
- عمرُ بن يحيى بن الحسين بن زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب(35).
- وَسمَّى محمدُ بن عبدالله بن أحمد بن عيسى بن إدريس بن إدريس بن عبدالله بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب ابنيه على اسم الشيخين الجليلين أبي بكر الصديق وعمر الفاروق رضي الله عنهما، وهما:
أبو بكر، وعمرُ ابنا محمد بن عبدالله بن أحمد بن عيسى بن إدريس بن إدريس بن عبدالله بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب(36).

3-اسم عثمان:
- سمَّى عليُّ بن أبي طالب رضي الله عنه أحدَ أبنائه باسم الخليفة الراشد عثمان بن عفان رضي الله عنه، وهو:
عثمان بن علي بن أبي طالب، وأُمُّه أمُّ البنين بنت حزام الوحيدية الكلابية: قتل مع أخيه الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهما(37).
وأخرج ابن عساكر بإسناده عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: (مررتُ بغلامٍ له ذؤابة وجمة إلى جنب علي بن أبي طالب رضي الله عنه فقلت: ما هذا الصبي إلى جانبك؟ قال: هذا عثمان بن علي، سميته بعثمان بن عفان رضي الله عنه، وقد سَمَّيْتُه بعمرَ بن الخطاب رضي الله عنه، وسمَّيت بعباس عمِّ النبي صلى الله عليه وسلم، وسميت بخير البرية محمد صلى الله عليه وسلم، فأما حسن وحسين ومحسن؛ فإنما سماهم رسول الله صلى الله عليه وسلم وعَقَّ عنهم، وحلق رؤوسَهم، وتصدَّق بوزنها، وأمر بهم فسروا وختنوا)(38).

4- اسم طلحة:
- سمَّى الحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهما ابناً له باسم الصحابي الجليل أحدِ المبشرين بالجنة طلحةَ بنِ عبيدالله رضي الله عنه، وهو: طلحة بن الحسن بن علي بن أبي طالب، شهد مع عمه كربلاء، أمه أم إسحاق بنت طلحة بن عبيدالله التيمي(39).

5- اسم عبدالرحمن:
- سَمَّى الحسنُ بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهما ابناً له باسم الصحابي الجليل عبدِالرحمن بن عوف رضي الله عنه أحدِ المبشرين بالجنة، وهو: عبدالرحمن بن الحسن بن علي بن أبي طالب(40).
- وَسمَّى زينُ العابدين عليُّ بنُ الحسين بن علي بن أبي طالب ابناً له عبدالرحمن، وهو:
عبدالرحمن بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب(41).

6- اسم عمرو:
- سمى الحسنُ بن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أحدَ أبنائه: عَمْراً، وهو:
عمرو بن الحسن بن علي بن أبي طالب(42).

المطلبُ الثاني: تَسميةُ الصحابة أبناءَهم بأسماءِ المشاهير من آل البيت رضي الله عنهم
1- اسم علي:
- سَمَّى عبدُالله بن عباس ب ابناً له عليًّا، وهو:
عليُّ بن عبدالله بن العباس الهاشمي أبو محمد، له رواية في الكتب الستة، قال الحافظ ابن حجر: (ثقة عابد)(43).

2- اسم الحسين:
- سَمَّى السائبُ بن أبي لُبابة بن عبدالمنذر الأنصاري رضي الله عنه(44) ابنه حسيناً، وهو:
الحسينُ بن السائب بن أبي لُبابة بن عبدالمنذر الأنصاري الأوسي المدني، أَحَدُ رواة الحديث، روى عن أبيه وغيره(45).

3- اسم زينب:
- سَمَّى الحكمُ بن أبي العاص رضي الله عنه بن أمية الأموي ابن عم أبي سفيان ابنةً له على اسم بنت النبي صلى الله عليه وسلم زينبَ بنت محمد رضي الله عنها(46).
- (وكان لمصعب بن عمير رضي الله عنه ابنة يقال لها زينب تزوجها عبدُالله بن عبدالله بن أمية بن المغيرة)(47).
- وسَمَّى الزبيرُ بن العوام رضي الله عنه ابنةً له زينب، وهي:
زينبُ بنت الزبير بن العوام، أمها أم كلثوم بنت عُقبة بن أبي مُعَيط(48).
- وَسمَّى سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه ابنة له زينب، وهي:
زينب بنت سعد بن أبي وقاص، أمها ابنة شهاب بن عبدالله بن الحارث بن زهرة(49).
- وسمَّى أبو سلمة رضي الله عنه ابنةً له زينب، وهي:
زينب بنت أبي سلمة عبدالله بن عبدالأسد المخزومية رضي الله عنها وعن أبيها، ربيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأمها أم المؤمنين أم سلمة بنت أمية ل(50).

4- اسم رُقيَّة:
- سمَّى عمرُ بن الخطاب رضي الله عنه ابنةً له رقية، وهي:
رقيةُ بنت عمر بن الخطاب، وأمها: أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب، وأمها: سيدة نساء أهل الجنة فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم(51).

5- اسم أم كُلثوم:
- أبو بكر الصديق رضي الله عنه له ابنةٌ اسمها أمُّ كُلثوم، وهي:
أم كلثوم بنت أبي بكر الصديق، توفي عنها والدها، وأمها حامل بها، تزوجها طلحة بن عبيدالله رضي الله عنه(52).
- سمَّى سعدُ بن أبي وقاص رضي الله عنه ابنةً له أمَّ كلثوم، وهي:
أُمُّ كلثوم بنت سعد بن أبي وقاص، أمها مارِيَّة بنت قيس بن معدي كرب الكندي(53).

المطلبُ الثالث: تسميةُ الصحابةِ وآلِ البيت بأسماءِ أمهاتِ المؤمنين رضي الله عنهن
1- اسم خديجة:
- سمَّى الزبيرُ بنُ العوام رضي الله عنه ابنتين له على اسم أم المؤمنين خديجة بنت خويلد ل، وهما:
خديجةُ الكبرى بنت الزبير بن العوام، وأمها أسماء بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنهما.
وخديجة الصغرى بنت الزبير بن العوام، وأمها الحَلال بنت قيس من بني النضير بن قعين بن الحارث بن ثعلبة بن دودان بن أسد(54).

2- اسم عائشة:
لقد أكثرَ الصحابةُ ي من تسميةِ بناتِهم باسم حَليلةِ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم عائشة الصديقة أم المؤمنين ل؛ لمكانتها من النبي صلى الله عليه وسلم ومحبته لها، ومِن هؤلاء:
- سمَّى زينُ العابدين عليُّ بن الحسين بن علي بن أبي طالب ابنة له على اسم أم المؤمنين عائشة الصديقة ب، وهي: عائشة بنت زين العابدين علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب(55).
- وسَمَّى جعفرُ الصادق بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب ابنةً له عائشة، وهي:
عائشةُ بنت جعفر الصادق بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب(56).
- وسَمَّى الزبيرُ بن العوام رضي الله عنه ابنة له عائشة، وهي:
عائشة بنت الزبير بن العوام، وأمها أسماء بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنهما(57).
- وسَمَّى طلحةُ بن عبيدالله بن عثمان التيمي ابنةً له عائشة، وهي:
عائشة بنت طلحة بن عبيدالله التيمية أم عمران، وأُمُّها أم كلثوم بنت أبي بكر الصديق، وخالتها عائشة أم المؤمنين، لها أحاديث في الكتب الستة، قال الحافظ ابن حجر في «التقريب»: (كانت فائقة الجمال وهي ثقة من الثالثة)(58).
- وسَمَّى سعدُ بن أبي وقاص رضي الله عنه ابنةً له عائشة، وهي:
عائشة بنت سعد بن أبي وقاص، أمها من سبايا العرب(59).
- وسَمَّى معاويةُ بن أبي سفيان ب ابنةً له عائشة، وهي:
عائشة بنت معاوية بن أبي سفيان(60).
- وسَمَّى جريرُ بن عبدالله البَجَلي رضي الله عنه ابنةً له عائشة، وهي:
عائشةُ بنت جرير بن عبدالله البجلي(61).
- وسمى موسى الكاظم بن جعفر الصادق ابنة له عائشة، وهي:
عائشة بنت موسى الكاظم بن جعفر الصادق(62).
- وسمى جعفر بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق ابنة له عائشة، وهي:
عائشة بنت جعفر بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق(63).
- وسمى علي الرضا بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق ابنة له عائشة، وهي:
عائشة بنت علي الرضا بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق(64).
- وسمى علي الهادي بن محمد الجواد بن علي الرضا بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق ابنة له عائشة، وهي:
عائشة بنت علي الهادي بن محمد الجواد بن علي الرضا بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق(65).

3-اسم سَوْدَة:
-سمَّى الزبيرُ بن العوام رضي الله عنه ابنةً له سَوْدَة على اسم أمِّ المؤمنين سَوْدَة بنت زَمْعَة رضي الله عنها، وهي: سَوْدَة بنت الزبير بن العوام، وأمها أم خالد أمة بنت خالد بن سعيد بن العاص بن أمية(66).

4-اسم هِند (67):
- سمَّى الزبيرُ بنُ العوام رضي الله عنه ابنةً له هنداً على اسم أم المؤمنين هند بنت أبي أمية بن المغيرة المخزومية، المشهورة بأم سلمة رضي الله عنها، وهي:
هند بنت الزبير بن العوام، وأمها أم خالد أمة بنت خالد بن سعيد بن العاص ابن أمية(68).
- وسمى سعدُ بن أبي وقاص رضي الله عنه ابنةً له هنداً، وهي:
هند بنت سعد بن أبي وقاص، أمها أم زبراء ابنة يَعمُر بن شراحيل بن عبدعوف(69).

5-اسم حَفصَة:
- سَمَّى سعدُ بن أبي وقاص رضي الله عنه ابنةً له حفصة على اسم أم المؤمنين حفصة بنت عمر بن الخطاب رضي الله عنهما، وهي:
حفصة بنت سعد بن أبي وقاص، أمها مارِية بنت قيس بن معدي كرب الكندي(70).

6- رَمْلَة:
- سمَّى عليُّ بن أبي طالب رضي الله عنه ابنتين له على اسم أمِّ المؤمنين أمِّ حبيبة رَمْلة بنت أبي سفيان، وهما:
رَمْلَة الكبرى بنتُ علي بن أبي طالب، وأمها هي: أم مسعود بنت عمرو بن مسعود الثقفي. ورَمْلَة الصغرى(71).
-وسمَّى الزبيرُ بن العوام رضي الله عنه ابنةً له رَملة، وهي:
رَمْلَة بنت الزبير بن العوام، وأمها: الرباب بنت أَنيف بن عبيد من بني عليم من كلب(72).
- وسمى سعدُ بنُ أبي وقاص رضي الله عنه ابنةً له رملة، وهي:
رملة بنت سعد بن أبي وقاص، أمها أم حجير(73).
- وسَمَّى عقيلُ بن أبي طالب رضي الله عنه ابنة له رملة، وهي:
رَمْلَة بنت عقيل بن أبي طالب، أمها أم ولد يقال لها: حُلية(74).

______________________
(1) حُكي هذا عن الحنفية وعن الإمام أحمد في رواية. قال الخطيب: (احتج من زعم أن رواية العدل عن غيره تعديلٌ له بأن العدل لو كان يعلم فيه جرحاً لذكره، وهذا باطل). ينظر تفصيل المسألة، والأقوال الواردة فيها: شرح علل الترمذي 1/80، الكفاية 1/291-299، تحرير علوم الحديث للجديع 2/302-314، وغيرها من كتب مصطلح الحديث.
(2) قال في تحرير علوم الحديث 1/312: (وفي الجملة، فمجرد رواية الثقة عن رجلٍ مفيد في التعريف به، والإظهار لشخصه؛ لكنه لا يثبت ثقته حتى يُختبر حديثه، فيثبُت حفظه، فإن لم يثبت حفظه، ولم يتبين فهو محكوم بجهالته، وإن تبين خطؤه فيَلحقه من الجَرح بحسبه).
(3) ينظر: تهذيب الكمال 20/473(4089).
(4) ينظر: تهذيب الكمال 6/221(1248).
وهند بن أَبي هالة: اسمه النَّبَّاش بن زُرَارة، ويُقال: زُرارة بن النبَّاش التميمي الأُسيدي ربيبُ النبي صلى الله عليه وسلم. وأُمه: خديجة بنت خويلد زوج النبي صلى الله عليه وسلم، وهو خال الحسن والحسين رضي الله عنهم أجمعين أجمعين، وكان وصَّافاً عن حِلية النبي صلى الله عليه وسلم، رَوَى عَنه: الحسن، والحسين، وعبدُالله بن عباس، وابنه هند بن هند بن أَبي هالة. وفي إسناد حديثه بعضُ من لا يُعرف، وحديثه مِن أحسن ما رُوي في وصف حِلية رسول الله صلى الله عليه وسلم. ينظر: تهذيب الكمال 30/315 (6605)، الإصابة ص1367(9348).
(5) ينظر: تهذيب الكمال 6/397(1323).
(6) ينظر: تاريخ دمشق 54/413، تهذيب الكمال 26/147(5484).
(7) ينظر: تاريخ دمشق 70/35، تهذيب الكمال 35/261(7903).
(8) ينظر: تاريخ دمشق 14/374، تهذيب الكمال 10/52(2099).
(9) ينظر: تهذيب الكمال 6/90(1215).
(10) ينظر: تاريخ دمشق 41/360، تهذيب الكمال 20/383(4050).
(11) ينظر: تاريخ دمشق 70/10، تهذيب الكمال 35/255(7901).
(12) ينظر: التاريخ الكبير 2/305 (2560)، الجرح 3/35 (144)، تاريخ دمشق 11/373، 376، تهذيب الكمال 6/316 (1273).
(13) تهذيب الكمال 2/183 (234).
(14) ينظر: تهذيب الكمال 14/415(3225).
(15) ينظر: تهذيب الكمال 26/204(5508)، تاريخ دمشق 55/15.
(16) البداية والنهاية 13/72.
(17) ينظر: تاريخ دمشق 54/268، تهذيب الكمال 26/137-138(5478).
(18) ينظر: تاريخ دمشق 54/269، وروايته عن عمر رضي الله عنه منقطعة.
** واستمرت روايةُ آلِ البيت عن أبناء الصحابة وأحفادِهم، وكذلك رواية أبناء الصحابة وأحفادهم عن آل البيت، وعلى سبيل المثال: زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب روى عن أبان بن عثمان بن عفان، وعروة بن الزبير. ينظر: تهذيب الكمال 10/96(2120).
(19) ينظر: تهذيب الكمال 20/473- 479(4089)، الإصابة ص1747(12295).
(20) ينظر: تهذيب الكمال 35/247(7899).
(21) ينظر: أسئلة قادت شباب الشيعة إلى الحق ص10-11.
(22) الإمامة والنص؛ لفيصل نور ص684-685، وقد نقل مؤلفُه بعضَ هذه التسميات من كتب الشيعة.
(23) ومما أود التنبيه عليه أن كثيراً من هذه الأسماء التي أذكرُها محلَّ اتفاق بين كتب السنة والشيعة، ومن أراد التوسع في ذلك والوقوف على المصادر عند الفريقين، فليرجع إلى الكتب التي عنيت بهذا الباب، ومنها:
- الأسماء والمصاهرات بين أهل البيت والصحابة، تأليف أبي معاذ السيد بن أحمد بن إبراهيم.
- والإمامة والنص؛ لفيصل نور ص683-686.
(24) ينظر: أسئلة قادت شباب الشيعة إلى الحق ص10-11.
(25) ينظر: الطبقات 3/19، نسب قريش لمصعب الزبيري ص50، المعجم الكبير 3/103 (2803)، البداية والنهاية 11/551.
ومن المصادر المعتمدة لدى الشيعة في تسمية علي بن أبي طالب س ابنه هذا بأبي بكر: الإرشاد (167)، مناقب آل أبي طالب 4/107، 112، مقاتل الطالبيين 1/86، أمالي الصدوق (131)، إعلام الورى (203، 250)، البحار 42/74،90،92 و45/36،63، و44/313، الاختصاص (82)، معجم رجال الخوئي 21/66، الأنوار النعمانية 3/263.
(26) ينظر: تاريخ اليعقوبي ص228، البداية والنهاية 11/551، السير 3/279.
ومن المصادر المعتمدة لدى الشيعة في تسمية الحسن بن علي ب ابنه بأبي بكر:
مقاتل الطالبيين 1/87، مناقب آل أبي طالب 4/112، إعلام الورى 212، 243، البحار (44/163، 168، 169)، (45/36، 63، 67)، معجم رجال الخوئي 21/66، الإرشاد (240)، الأنوار النعمانية 3/263.
(27) ينظر: المعجم الكبير 3/103 (2803).
ومن المصادر المعتمدة لدى الشيعة في تسمية الحسين بن علي بن أبي طالب ب ابنه هذا بأبي بكر: التنبيه والإشراق (263).
(28) ينظر: مقاتل الطالبيين 1/188.
(29) التقريب ص725 (4985)، وينظر: جمهرة النسب للكلبي ص31، الجرح والتعديل 6/124 (676)، السير 4/ 134(41).
ومن المصادر المعتمدة لدى الشيعة في تسمية علي بن أبي طالب س ابنه هذا بعمر:
الإرشاد (167)، مناقب آل أبي طالب 4/112، مقاتل الطالبيين 1/84، 2/643، معاني الأخبار (356)، الكافي 1/286، 309، 411، 442، إعلام الورى (203)، البحار (1/172)، (15/23)، (16/291)، (19/75)، (24/213)، (25/214، 253)، (26/262)، (27/297، 305)، (36/388)، (37/102)، (38/332)، (42/74، 75، 89، 90، 91، 92، 93)، (43/159)، (45/38، 62)، (46/181)، (48/16)، (60/200)، (61/158)، إثبات الهداة 3/156، علل الشرائع (183)، البصائر (50، 286)، أمالي الطوسي (54، 426، 439، 467، 475، 507، 556)، الاختصاص (128)، كمال الدين (328)، نور الثقلين (1/65، 76)، الإمامة والتبصرة (171)، غيبة الطوسي (187)، غيبة النعماني (102)، معجم رجال الخوئي (13/45).
(30) تاريخ دمشق 45/304.
ويرى بعض علماء النسب أن لعلي رضي الله عنه ابنين اسمهما عمر.
أحدهما: عمر الأكبر، وأمه أم حبيب بنت ربيعة، وقد قتل مع أخيه الحسين رضي الله عنه. بالطَّفِّ [الطَّف: موضع قرب الكوفة، وهو المكان الذي قتل فيه الحسين رضي الله عنه . ينظر: تاج العروس 24/92].
والآخر: عمر الأصغر، وأمه الصهباء التغلبية، وهذا الأخير عُمِّرَ بعد إخوته فورثهم.
وكأَنَّ الأول وهمٌ، والله أعلم. ينظر: كتاب أسئلة قادت شباب الشيعة ص14-15، والأسماء والمصاهرات لأبي معاذ ص50.
(31) ذكره المزي في تهذيب الكمال 19/153 في ترجمة أخيه عبدالله بن محمد بن عمر.
ومن المصادر المعتمدة لدى الشيعة في ثبوت هذه التسمية: مقاتل الطالبيين 1/218، وينظر في نفس المصدر: 2/710.
(32) ينظر: تاريخ اليعقوبي ص228.
ومن المصادر المعتمدة لدى الشيعة في تسمية الحسن بن علي ب ابنه بعمر:
مناقب آل أبي طالب 4/112، البحار (44/168)، (45/63)، معجم رجال الخوئي 13/25، إعلام الورى (212)، دلائل الإمامة (63).
وورد في بعض المصادر الشيعية تسمية الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهما أيضاً أحد أبنائه بعمر، ينظر: مناقب آل أبي طالب 4/113، البحار 4/63، معجم رجال الخوئي 13/25.
(33) التقريب ص727 (5002)، وينظر: الجرح 6/131( 716)، تهذيب الكمال 21/504( 4305).
(34) التقريب ص725 (4984)، وينظر: الجرح 6/124 (677)، تهذيب الكمال 21/466 (4288)، السير 3/321.
ومن المصادر المعتمدة لدى الشيعة في تسمية زين العابدين علي بن الحسين رحمه الله ابنه هذا بعمر: مناقب آل أبي طالب 4/176، الإرشاد (277، 278)، كفاية الأثر (319)، الكافي 1/358، 361، إعلام الورى (257، 258)، معجم رجال الخوئي 13/47، البحار: (10/249، 250)، (36/388)، (40/68)، (43/243)، (44/151)، (46/122، 155، 156، 157، 166، 167، 230)، (47/279 ، 283)، أمالي الطوسي (2)، كفاية الأثر (31)، نور الثقلين 2/87، إثبات الهداة (1/281، 600)، (3/34)، غيبة النعماني (125)، منتخب الأثر (248)، مقاتل الطالبين 1/127.
(35) ينظر: جمهرة أنساب العرب لابن حزم ص58، ولعمر هذا ابن اسمه يحيى، قال فيه ابن حزم في الجمهرة ص58: «القائم بالكوفة أيام المستعين، وقتل بها، ولم يعقب، وكان فاضلاً، مالكي المذهب، حسن القول في جميع الصحابة رضي الله عنهم ، وهو الذي رثاه ابن الرومي بقوله: (أَمامكَ فانظرْ أَي نَهجيْكَ تنْهَجُ).
(36) ينظر: جمهرة أنساب العرب لابن حزم ص50.
(37) ينظر: جمهرة النسب للكلبي ص31، مسند أحمد 1/133، المعجم الكبير 3/103 (2803)، البداية والنهاية 11/551.
(38) تاريخ دمشق 45/304.
ومن المصادر المعتمدة لدى الشيعة في تسمية علي بن أبي طالب س ابنه هذا بعثمان:
الإرشاد (167)، مناقب آل أبي طالب (2/109)، (4/112)، مقاتل الطالبيين 1/83، إعلام الورى (203، 243، 250)، البحار (42/74، 89، 91)، (43/291)، (44/313، 391)، (45/37، 63، 67)، الأنوار النعمانية 3/263، أمالي الصدوق (131)، معجم رجال الخوئي 11/116.
وورد في بعض المصادر الشيعية تسمية زين العابدين علي بن الحسين رحمه الله أيضاً أحد أبنائه بعثمان، ينظر: البحار 10/250. وأما هو فقد أحب أن يكنى بأبي بكر، ينظر: مناقب آل أبي طالب 4/175، كشف الغمة 2/260، البحار 46/4، 5.
** ومن آل البيت من غير ذرية علي رضي الله عنه ممن سمَّى ابنَه عثمان:
عَقيلُ بنُ أبي طالب رضي الله عنه سمَّى ابنَه عثمان، وهو: عثمانُ بن عَقيل بن أبي طالب: لا عَقب له. ينظر: جمهرة أنساب العرب ص69.
(39) ينظر: نسب قريش لمصعب الزبيري ص50، تاريخ اليَعقُوبي ص228، السير 3/279.
(40) ينظر: نسب قريش لمصعب الزبيري ص50، تاريخ اليعقوبي ص228، السير 3/279.
(41) ينظر: السير 3/321.
** ومن آل البيت من غير ذرية علي رضي الله عنه ممن سمَّى عبدالرحمن: عَقيل بن أبي طالب، وهو:
عبدالرحمن بن عقيل بن أبي طالب. ينظر: البداية والنهاية 11/551.
(42) ينظر: نسب قريش لمصعب الزبيري ص50، السير 3/279.
*** ومن آل البيت من غير ذرية علي رضي الله عنه مَن سمى أبناءَه على اسم الصحابي الجليل معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما، منهم: عبدالله بن جعفر، سمى ابنه معاوية، وهو:
- معاوية بن عبدالله بن جعفر بن أبي طالب: تزوج فاطمة بنت الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب، قال الذهبي في الكاشف 2/276(5528): «ثقة».
وينظر: أنساب الأشراف 2/46، نسب قريش لمصعب الزبيري ص52، تهذيب الكمال 28/196(6060).
وساق البلاذُري بإسناده قصة لطيفة في سبب تسمية عبدالله بن جعفر بن أبي طالب ب ابنه هذا بمعاوية، قال البلاذري: حدثني العمري، عن الهيثم بن عدي، عن ابن عباس ب، قال: قلت لمولى معاويةَ بنِ عبدالله بن جعفر: ليس معاويةُ من أسمائكم، فكيف سمى عبدالله بن جعفر ابنه معاوية؟ فقال: إن معاوية بن أبي سفيان بكان محباً لعبدالله بن جعفر، فسمى معاوية بن عبدالله باسمه؛ ليكرمه بذلك.
وليس هذا بمستغرب! أن يسمي آلُ البيت أبناءَهم على اسم الصحابي الجليل معاوية رضي الله عنه، بل إنَّ معاوية بن عبدالله بن جعفر هذا سمى ابنه يزيد، وهو: يزيد بن معاوية بن عبدالله بن جعفر.
والعجيب أن يزيد بن معاوية بن عبدالله بن جعفر له ابن اسمه: خالد بن يزيد بن معاوية بن عبدالله بن جعفر، على اسم خالد بن يزيد بن معاوية بن أبي سفيان الأموي أبو هاشم الدمشقي، قال في الأخير الحافظ في التقريب ص293 (1700): (صدوق مذكور بالعلم مات سنة 90هـ).
ينظر: جمهرة أنساب العرب لابن حزم ص68، رسالة نقط العروس ص111، التقريب ص293 (1700).
- وسمى عبيدة بن الحارث بن عبد المطلب رضي الله عنه الذي بارز يوم بدر،ٍ واستشهد فيها ابناً له معاوية، وكان به يكنى.
ينظر: أنساب الأشراف 8/6-7.
** التكني بأبي سفيان:
- ابن عم للنبي صلى الله عليه وسلم كنيته أبو سفيان، وهو:
أبو سفيان المغيرة بن الحارث بن عبدالمطلب بن هاشم الهاشمي أخو نوفل وربيعة رضي الله عنه، وكان ممن ثبت مع النبي صلى الله عليه وسلم يوم حنين.
ينظر: الطبقات 4/49، السير 1/202(32)، الإصابة ص1486(10351).
(43) التقريب ص700(4795)، وينظر: الطبقات 5/312، تهذيب الكمال 21/35(4097).
*** ومن المتأخرين من بني أمية ممن سمى ابنه علياً:
- يزيد بن الوليد بن عبدالملك بن مروان: سمى ابناً له علياً، وهو:
علي بن يزيد بن الوليد بن عبدالملك بن مروان. ينظر: رسالة نقط العروس ص 111.
- وسمى عبدالله بن خالد بن يزيد بن معاوية بن أبي سفيان ابنه علياً، وهو:
علي بن عبدالله بن خالد بن يزيد بن معاوية بن أبي سفيان. ينظر: رسالة نقط العروس ص 112.
(44) ينظر ترجمته في الاستيعاب 2/575 (898)، التقريب ص363 (2213)، الإصابة ص462 (3155).
(45) ينظر: تهذيب الكمال 6/378 (1311)، التقريب ص247 (1331).
** ومن أبناء الصحابة من آل البيت من غير ذرية علي رضي الله عنه ممن تسمَّى بالحسين:
- عبيدُالله بن العباس بن عبدالمطلب ب، له حفيد اسمه الحسين، وهو:
الحسين بن عبدالله بن عبيدالله العباس. ينظر: التقريب ص248 (1335).
(46) ينظر: أنساب الأشراف 5/335، والحكم بن العاص له صحبة، انظر: الإصابة ص289 (2008).
(47) أنساب الأشراف 8/31 (18).
(48) ينظر: أنساب الأشراف 8/58.
(49) ينظر: أنساب الأشراف 8/115.
(50) ينظر: أنساب الأشراف 8/338، تهذيب الكمال 35/185 (7847)، الإصابة ص1698 (11914).
وذكر البلاذري أن النبي صلى الله عليه وسلم نضح في وجهها ماء وهو يغتسل، فلم يتبين عليها الكِبَر، ولم يزل وجهها طرياً بمائه، وتزوجها عبدالله بن زمعة بن الأسود بن المطلب بن أسد بن عبدالعزى.
(51) ينظر: أنساب الأشراف 9/56.
** ومن أحفاد عثمان بن عفان رضي الله عنه: عبدالله بن عمرو بن عثمان بن عفان سمى ابنته رقية، وأمها فاطمة بنت الحسين بن علي بن أبي طالب. ينظر: أنساب الأشراف 5/259-260، تاريخ دمشق 70/16.
** ومن الصحابة الذين سموا أبناءَهم على أسماء المشاهير من آل البيت من غير ذرية آل علي رضي الله عنه.
- الصحابي الجليل عبدالله بن عمر بن الخطاب بسمى ابناً له على اسم عم النبي صلى الله عليه وسلم سيدِ الشهداء حمزة بن عبدالمطلب رضي الله عنه، وهو: حمزة بن عبدالله بن عمر بن الخطاب.
قال الحافظ في التقريب ص271 (1532): (حمزة بن عبدالله بن عمر بن الخطاب المدني شقيق سالم: ثقة من الثالثة).
- والصحابي الجليل الزبير بن العوام رضي الله عنه سمى أبناءَه: حمزة، وجعفراً، وعبيدة.
وذلك فيما رواه البلاذري في أنساب الأشراف 8/45 عن محمد بن سعد، عن الواقدي، عن ابن أبي الزناد، عن هشام بن عروة، قال: أخبرني أبي أن الزبير رضي الله عنه، قال: (رأيتُ طلحةَ سمَّى ولده بأسماء الأنبياء، وأنا أسمي بني بأسماء الشهداء؛ لعلهم يُستشهدون، فسمى عبدالله: بعبدالله بن جحش،... وحمزة: بحمزة بن عبدالمطلب، وجعفرا: بجعفر بن أبي طالب، وعبيدة: بعبيدة بن الحارث). وينظر أيضاً أنساب الأشراف 8/58، 74.
- وسمى المغيرة بن شعبة ولداً له حمزة، وآخر جعفراً، وهما:
حمزة بن المغيرة بن شعبة وأُمه حفصة بنت سعد بن أبي وقاص، وجعفر بن المغيرة بن شعبة. ينظر: أنساب الأشراف 12/328.
(52) ينظر: الطبقات 8/462، تهذيب الكمال 35/380(8002).
(53) ينظر: أنساب الأشراف 8/116.
(54) ينظر: أنساب الأشراف 8/58.
(55) كما في بعض المصادر الشيعية. ينظر: رحماء بينهم ص18.
(56) أعلام النساء لعمر رضا كحالة 2/132.
قال عمر كحالة: «عائشة بنت جعفر الصادق: من ربات العبادة والصلاح... وتوفيت سنة 145هـ، ودفنت بقرافة مصر». وقد نقل كحالة ترجمتها من: لواقح الأنوار في طبقات الأخيار؛ للشعراني، ونور الأبصار في مناقب آل البيت المختار؛ للشبلنجي.
(57) ينظر: أنساب الأشراف 8/58.
(58) الطبقات 8/467، السير4/369 (147)، التقريب ص1364 (8735).
(59) ينظر: أنساب الأشراف 8/117.
(60) أعلام النساء لعمر رضا كحالة 2/191.
(61) ينظر: الطبقات 5/164، أنساب الأشراف 12/328.
(62) ومن المصادر الشيعية التي أثبتت هذه التسمية، وذكرت عائشة بنت موسى الكاظم:
الإرشاد (323)، البحار 48/287، 303، 320، إعلام الورى (301).
(63) ينظر من المراجع الشيعية المعتبرة: عمدة الطالب ص63 لابن عنبة [ط منشورات دار الحياة]، وص199 [ط أنصاريان]، تواريخ النبي والآل 125 - 126.
(64) ينظر من المراجع الشيعية المعتبرة: كشف الغمة 3/113، البحار 49/222.
(65) ينظر من المراجع الشيعية المعتبرة: إعلام الورى (349)، الإرشاد (314)، البحار 50/231.
(66) ينظر: أنساب الأشراف 8/58.
(67) وهو اسم أم المؤمنين أم سَلَمَة ل.
(68) ينظر: أنساب الأشراف 8/58.
(69) ينظر: أنساب الأشراف 8/116.
(70) ينظر: أنساب الأشراف 8/116.
(71) ينظر: أنساب الأشراف 2/138.
(72) ينظر: أنساب الأشراف 8/58.
(73) ينظر: أنساب الأشراف 8/117.
(74) ينظر: أنساب الأشراف 2/71.
*** ومن أراد التوسع في هذا الباب؛ فليراجع الكتب المؤلفة في هذا الباب، ومنها:
1- الشجرة الزكية في الأنساب وسيرة آل بيت النبوة للواء الركن السيد يوسف الليل، طبعة مكتبة التوبة: الرياض.
2- الأسماء والمصاهرات بين أهل البيت والصحابة، لأحمد إبراهيم الإسماعيل.
3- الأسماء والمصاهرات بين أهل البيت والصحابة؛ تأليف أبي معاذ السيد أحمد بن إبراهيم، طبعة مبرة الآل والأصحاب: الكويت.












الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://oshak.yoo7.com
الزهراء
المشرفات
المشرفات
avatar

الجنس انثى عدد المساهمات : 1567
تاريخ التسجيل : 28/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: صِدْقُ المحَبَّة بين آلِ البَيْتِ والصَّحَابَة رضي الله عنهم   الأربعاء أبريل 24, 2013 9:07 am

جزاك الله خيراً واصل بارك الله فيك لنفع المسلمين وتبيين العقيدة الصحيحة.







اللهم صل على سيدنا محمد النبي الأمي الحبيب العالي القدر العظيم الجاه وعلى آله وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابراهيم رضوان

avatar

الجنس ذكر عدد المساهمات : 844
تاريخ التسجيل : 27/02/2012
العمر : 25

مُساهمةموضوع: رد: صِدْقُ المحَبَّة بين آلِ البَيْتِ والصَّحَابَة رضي الله عنهم   الجمعة مايو 17, 2013 6:27 pm

Smile Crying or Very sad http://i42.servimg.c
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
صِدْقُ المحَبَّة بين آلِ البَيْتِ والصَّحَابَة رضي الله عنهم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عشاق المصطفى صل الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم :: منتدى الحبيب المصطفى صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم :: منتدى آل البيت الكرام رضى الله عنهم اجمعين و سيرتهم العطرة-
انتقل الى: