ا من قصدت رسول الله هنيئا قد حزت رضـــــاه
قف بخشوع والق تحيـة في أدب وبكل حيــــــاء

نبينا فى الروضة حي آي الكتــــاب لـــه رداء
يرد عليك بخير تحية هو كريم باب عطــــاء

أرسله نبياً مــــــولاه للخلق يدعوهم لهــداه
محا الكفر به وأذاب عم الخير به الأرجـــــاء

قبل الكون له ابتـــداء خلقه آية فهو ضيــــــاء
أتى للناس بخير دين فيه العز وفيه وفــــــاء

عَبَدَ الله ولا عبـَّـــــاد فله الفخار والابتـــــداء
نـــال قرآنـا عليــــــا ناب إليـــه الأنبيــــــــاء

نزل الكتاب بوحي إليه عربيا بحروف غـــــــراء
الباء فيه أول بدئـــــه والسين منه الانتهــــاء

جاء الكتاب بكل أمــــر جاء بالنور وخير رجـــاء
منه سراج الخلق أضاء هـو للكون ســـر بقـاء

نور الهادي لمـــا لاح ضاء الكون بخير ضيـــاء
ومحا الكفر بكل أرض ومحا الجهل مع الجهلاء

هو الرحمة الكبرى تجلت للعالمين فى الأرجـــاء
هو الختم هو المعلـــــى منه المجد ومنه نمـــاء

أكرمه الله وحبـــــــاه بالإسراء فالكون جـلاء
وبأنبياء الله صلــــى ولـه زينت السمـــــــاء

زاد في الإكرام فدعاه بمعــراج خير عطـــــاء
به تجاوز الأكــــــوان فى احتفـــال ثم لقـاء


خير البرايا أول عابـــــــد كلمــــــه ربـــــــه ورآه
صلوات خمس هداه للأمة وأثنى عليه بخير ثنـــاء

هو الشفيع بيوم هــــول هو لها ولكــــل نــــداء
هو بأمر الله شافـــــــع لله الأمـر وما قد شــاء

عليه رب العرش صلى صلت ملائكــــة الرحمن
صلِّ عليه تغنم جنــــه صلِ عليه تحوز رضــــاء

يا من قصدت رسول الله هنيئا قد حزت رضــــاه
قف بخشوع والق تحية في أدب وبكل حيــــاء