منتديات عشاق المصطفى صل الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم
اخى الزائر / اختى الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي عشاق المصطفى
سنتشرف بتسجيل
إدارة المنتدي

منتديات عشاق المصطفى صل الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم

على درب سيدنا رسول الله وابوبكر وعمر وعثمان وعلى والسيدة عائشة والصحابة (عقيدة أهل السنة والجماعة)
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ترجمة وجيزة عن مولانا الحاج أحمد أبو الحسن رضى الله عنه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد جابر
Admin
Admin
avatar

الجنس ذكر عدد المساهمات : 13446
تاريخ التسجيل : 24/05/2011
العمر : 35

مُساهمةموضوع: ترجمة وجيزة عن مولانا الحاج أحمد أبو الحسن رضى الله عنه   الإثنين أكتوبر 10, 2016 5:48 pm

ترجمة وجيزة عن مولانا الحاج أحمد أبو الحسن رضى الله عنه



إسمه وكنيته :


هو الحسيب النسيب سلسل الدوحة النبوية والعترة الندية السيد أبو محمد بن السيد أبى الحسن بن السيد عبد الرحمن بن السيد إبراهيم بن السيد منصور الشريف الجعفرى نسبا العربى طريقة .


وصفه :


كان تقيًا نقيًا ورعاً ، ليِّن الجانب ، مُتيّم فى القباب والمحارب ، رَحْب الفناء ، إذا رأيت مخبره ينبيك أنه ابن السماء ، وقوراً مهيب الطلعة ، متجلبب بالشرْعَة ، كريمًا حليمًا ، غيداقًا ، مضيافًا سَخىُّ اليد غزير الود ، فارس فى الكلمة ، مفرد فى المحاسن علَمَا ، إذا تحدث ليس عليه فى المقال أمير ، كيّس فطن ، لين غدير ، بَسّام المُحيا ، له من أحمد زيّا ، فى الذات دومًا هائم ، وعما سواه صائم ، وبالحق قائم ، حازَ كل الكرائم ، أجلى دياجير المعاتم ، أفصح عن بَلَم المعاجم ، حسن الأخلاق أينما حل ، جابه الشقاق ، وإستأصل شآفة النفاق ، إلى النبى المكى المدنى الأبطحى دائما مشتاق .


نعته :


هو العارف بالله ، دائمُ الآه ، الخليلُ البليل ، الربانىّ الصمدانىّ ، الحقانىّ اللقانىّ ، وجهُ الحضرة وقلبه موضع النظرة ، أعلم أهل زمانه ، ودرة عصره وآوانه ، غزير الجامعية ، دائم المعية فى رفقة خير البرية ، التقى النقى الكامل الشامل الولى ، الظاهر الجلى ، الغيب الخفى ، الوصول للأصول ، العارف بحضرته الاموصول ولا مفصول ، الذى بصدره جم النهول ، كنز الطلاسم الذى حَدّ العوالم ، الذى للحضرتين بلا أين ولا بين قط ما فارق فى ديمومة الإلتقا متحقّقا ، غاربٌ فى نظرتها شارقٌ من حضرتها ، فرق الفوارق ، الخارق البارق ، الطارق وما أدراك ما الطارق النجم الثاقب ، الحادى البادى للمتّرجل والراكب ، جليل المناقب النبع النابع من الخليفة الرابع ، الذى هو على وضوء دائم من ماء الغيب السابغ كذا من ماء الفطرة بالله صابغ .


مولده ونشأته :


ولد فى نجع الغابة ، ببلدة دراو بمحافظة أسوان .


عمل فى تجارة الإبل فى مطلع شبابه ثم إتجه إلى فلاحة الأرض ، واستصلاحها ، وتربية المواشى ، والإتجار فيها ، مَلِك دنياه وزهد فيها عن مقدرة وعافها .


ينحدر من قبيلة الجعافرة من دراو من أشراف الصعيد الأعلى من أرض الكنانة مصر المحروسة .


نشأ منذ يفاعته ، وحداثة سنه ، طيب الشمائل ، ملء السمع والبصر وجيهٌ فى طلعته ، أمثل فى خطوته ، زكى الطباع يجود بالنفس والنفيس من أجل إخوانه وخلانه ، وكان محباً للصالحين ، متعمقا فيهم ، يتحسس سبلهم ، ويعسعس فى لياليهم يحجّ إليهم أينما ولوا ، الذى دائما ماكان يُردِّد فى ولهٍ : ( أينما ولوا قلبى لهم دار ) .



مودته للفرع الزكى والعتر الندى :


أحب رضى الله عنه ساداتنا الأشراف أبناء الزهراء منذ نعومة أظفاره ، وقبل أن يَشُّبُ عن الطوق ، وقضى باكورة عمره فى خدمتهم ، ويُجلُ أيما شريف أو شريفة صَغُرَ فى العمر أو كَبُر ، ويعلم من حوله إحترامهم ، ويدعوا إلى إجلالهم وكان دائما يُدَلّل على آل بيت النبى الفرع الزكىّ ويقول فى هذا الصدد :


عن الأستاذ شيخ أهل الحضرة : إذا أقبل عليك شريف من الأشراف فلا تستقبله جالساً ، ولا تتقدّموهم فالسير أمامهم يورث الفقر ، والسير خلفهم يورث الغنى ، وما تطاول بيت على بيوتهم إلا وخرب ، وما عوى خلفهم كلب إلا وجرب ، وهَرْوِلْ إلى الأشراف كما تهرول بين الصفا والمروة وحُج إليهم وتعلّق بأستارهم ، فإنهم كما قال شيخنا الإمام العربى قدس الله سره " هم كعبة عليين ، أبناء طه الأمين وكعبة الكعبة ، بل وكعبة المزيد يا سعيد " .


ويقول شيخنا الإمام العربى إلى تلميذه النابه ، وعرش إستواه ، وجلبابه الذى إرتداه مولانا الحاج أحمد أبى الحسن رضى الله عنهما : النظر فى وجوه أبناء خير البرية صلى الله عليه وآله وسلم جمع جوامع القنوت فى محاريب العبودية .


وكان شيخنا بلبال روض هذا الديوان سيدى أحمد دلال القوم الذى ساقهم بالنص والفص ، وأدخل الأقوام على الله جل وعلا من باب التدليل على مودة عترة نبيه ، وساقى العباد جم الرشاد من حصاد رواء " أحبوا الله لما يغذوكم به من نعمه ، وأحبونى لحب الله ، وأحبوا آل بيتى لحبى " وغاص بالمحبين فى محيطهم وكما شدا وللنوق حدا ، وإلى حظائرهم أولج وهدى .


قال شيخنا رضى الله عنه بصدد مودتهم فى ميميّته العصماء الشائقة الفائقة :


بنو الزهراء مائدة الوئام *** مكان الركن فى البيت الحرام


بنو الزهراء جدهم النبى *** ومن يهواهم بلغ المرام


حسين إننى عبد نزيل *** وأرجوا منك تتميم التمام


فانى قد حسبت عليك عبدا *** وحاشا يرد محسوب الكرام


وأمك زهرة بلغت ذراها *** أبوك الكر حيدرها الإمام


ويا سبط النبى رجوت فضلا *** وأنت الساقى خمرات المدام


ومن يهواكم فهو سعيد *** سعادة سرمدية لا يضام


عرفنا بكم والفضل منكم *** وكل الجود من مدّ العظام


شموس العرش أنتم لا سواكم *** قبيلٌ نوركم قبل الأنام


مديح بنى المشرف فرض عين *** وخادم مدحهم حاشا يضام


وقد أوقف حياته رضى الله عنه على إمتداحهم ، ودوام خالص مودتهم ، والدلالة عليهم بأنهم معاريج الأمم وأقرب المسالك إلى مالك الممالك ، ودرر قصائد شيخنا شاعر بنى هاشم خير ترجمان ، عما أشرنا إليه آنفا وأجلُّ إعراب وأفصح بيان عن ذلك ما أومأ إليه من جواهر الفَذَالِكْ ، فأجلى بيروق مودتهم دياجير الليل الحالك .


ومن شيوخه الذين على أيديهم تربى الإمام السيد أحمد رضوان صاحب القبة :


وكان من أشياخ أستاذنا صاحب هذا الديوان العارف بالله الذى للحضرة مرآة ، الإمام الضرغام السيد أحمد محمد رضوان ، سفينة آخر الزمان وواحد عصره والأوان ، ويتيمة عقد أهل الزمان ، الذى أدار دفة الوجود بيده وملك زمامه فى يومه وغده ، وعانق للحضرتين فى كل مشهده ، قدس الله سره ، وجعلنا من أهل بره ، القائل : ( أنا بقية أجدادى ) والقائل : ( كل ما فى الأولياء فهو فى ، وفى ما ليس فيهم ) والقائل : ( أنا نهاية الفقر ) أى نهاية فقر العقول ، وبيدى تفجير النهول .


وإتبعه سيدى مولانا الحاج أحمد بن أبى الحسن رضى الله عنه إتباع الفصيل وراء أمه وتفانى فيه قلباً وقالباً بالكلية ، وكان به حفيّا ، وكان مولانا الحاج أحمد رضوان آنذاك هو الشاكلة المحمدية الكبرى ، مظهر ( قل كلٌّ يعمل على شاكلته )


الذى قلبه موضع النظرة ، وصدره عرش الحضرة .


وكان شيخنا سيدى أحمد أبى الحسن رضى الله عنه منه حينذاك ، كما قال قائلهم :


ولم تهوانى ولم تكُ فىّ فانيا *** ولم تفنَ مالم تنجلى فيك صورتى .


وشهد من الحضرة الرضوانية ، ما شهد ، وإنطبع فى سجنجلة مرآته منها ما انطبع ، وإنجلى فيه من أشعة الشمس الرضوانية ما إنجلى ، مما يَدِق عن الوهم ويجّلُ عن الفهم ، فكان أَجَلَّ عروش إستوائه ، ومن أبهى مظاهر إصطفائه ومخابر إجتبائه .


وإنتقل مولانا الحاج أحمد رضوان إلى جوار ربه فى يونيو عام 1967 ميلادية ، فَفُجِعَ فيه أيما فجيعة قلبية ومكث شيخنا شاعر الدوحة الزكية كالوليد الذى فقد حجر أمه الرؤوم الراضية المرضية ، ولم يُفْطَمْ بعد ، وعصفت به من رياح الحيرة ما أشبه بالبرق والرعد ، فشكى فجيعته إلى خير البرية صلى الله عليه وسلم ، فتكفّلت به وتعهدته عناية الحضرة المحمدية وساقته إلى مَنْ عَقُمْنَ النساء أصحاب الحساء أن يلدن مثله على ظهر البسيطة فى البرية ، وربطت عراه بأعظم رجل تحت قبة السما ، والذى فى واحته عوده نما ، وعلّمَه تسديد السهم وكيف به رمى ، وصبّ فيه عجاج بحر طَمَى ، الذى هو شيخٌ للرعيل ، وجدولٌ للتنزيل ، وتدين له كل الرجال ، ويجرى من يديه فيهم جمّ النوال ، من النشأة الأولية إلى الغاية التى فى غمض علمه السرمدية ، حامى حماها ، وسراج دجاها ، الذى منه ضياها ، والذى إختارته الحضرة المحمدية لشيخنا شيخا ، ومربياً قدسياً ومنارا وأستاذً وحمى وملاذً وغارا ، فيه عِكْفَتِهِ ، وبيت خلوته ، ودوحته وواحته .


***************************


ورضى الله تبارك وتعالى عن ساداتنا آل بيت رسول الله أجمعين وعن الخلفاء الراشدين سيدنا أبو بكر الصديق وسيدنا عمر الفاروق وسيدنا عثمان ذو النورين وسيدنا على بن أبى طالب سيف الله الغالب أعظم محارب ، وارض اللهم عن ساداتنا ومشايخنا سيدنا ومولانا الإمام / محمد أبو الفتوح العربى الإدريسى الهاشمى قدس الله سره .


وسيدنا ومولانا الحاج أحمد أبو الحسن رضى الله عنهما ، وارض اللهم عن الورثة المحمديين ، وارث حال الإمامين السيد على البدرى والسيد أحمد الفاتح والسيد أحمد البدوى ، اللهم ارض عنهم ورضهم عنا ياكريم .




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://oshak.yoo7.com
محب الشيخ فراج يعقوب
المشرفين الإداريين
المشرفين الإداريين
avatar

الجنس ذكر عدد المساهمات : 952
تاريخ التسجيل : 03/05/2012
العمر : 52

مُساهمةموضوع: رد: ترجمة وجيزة عن مولانا الحاج أحمد أبو الحسن رضى الله عنه   الثلاثاء أكتوبر 11, 2016 3:18 pm

(صلاة التدبير)
اللهم أن فى تدبيرك ما يغنينى عن الحيل، وان في كرمك ما هو فوق الأمل ، وان فى حلمك ما يسد الخلل ، وان فى عفوك ما يمحو الزلل ، اللهم فبقوة تدبيرك وفيض كرمك وسعه حلمك وعظيم عفوك صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه صلاة تنجينا بها من كل شيئ يا من بيده ملكون كل شيئ ، اللهم لا نفتقر وأنت ربنا ولا نضام وأنت حسبنا وأنت على كل شيئ قدير في كل لمحة ونفس عدد ما وسعه علم الله


(فضيلة الشيخ / فراج يعقوب )


اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكَ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ الْحَبِيبِ الْعَالِي الْقَدْرِ الْعَظِيمِ الْجَاهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب الشيخ فراج يعقوب
المشرفين الإداريين
المشرفين الإداريين
avatar

الجنس ذكر عدد المساهمات : 952
تاريخ التسجيل : 03/05/2012
العمر : 52

مُساهمةموضوع: رد: ترجمة وجيزة عن مولانا الحاج أحمد أبو الحسن رضى الله عنه   الثلاثاء أكتوبر 11, 2016 3:23 pm

Evil or Very Mad Evil or Very Mad Evil or Very Mad Twisted Evil Twisted Evil Twisted Evil


(فضيلة الشيخ / فراج يعقوب )


اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكَ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ الْحَبِيبِ الْعَالِي الْقَدْرِ الْعَظِيمِ الْجَاهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فارس احمد
المشرفين
المشرفين
avatar

الجنس ذكر عدد المساهمات : 1485
تاريخ التسجيل : 05/02/2012

مُساهمةموضوع: رد: ترجمة وجيزة عن مولانا الحاج أحمد أبو الحسن رضى الله عنه   الثلاثاء أكتوبر 11, 2016 3:43 pm

بنو الزهراء مائدة الوئام *** مكان الركن فى البيت الحرام


بنو الزهراء جدهم النبى *** ومن يهواهم بلغ المرام


حسين إننى عبد نزيل *** وأرجوا منك تتميم التمام


فانى قد حسبت عليك عبدا *** وحاشا يرد محسوب الكرام


وأمك زهرة بلغت ذراها *** أبوك الكر حيدرها الإمام


ويا سبط النبى رجوت فضلا *** وأنت الساقى خمرات المدام


ومن يهواكم فهو سعيد *** سعادة سرمدية لا يضام


عرفنا بكم والفضل منكم *** وكل الجود من مدّ العظام


شموس العرش أنتم لا سواكم *** قبيلٌ نوركم قبل الأنام


مديح بنى المشرف فرض عين *** وخادم مدحهم حاشا يضام



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ترجمة وجيزة عن مولانا الحاج أحمد أبو الحسن رضى الله عنه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عشاق المصطفى صل الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم :: منتدى أهل العلم والصلاح العارفين بالله رضي الله عنهم :: الامام السيد / محمد أبو الفتوح العربى بن السيد على بن السيد سليمان الإدريسى الهاشمى-
انتقل الى: